الخميس، 30 أغسطس، 2012

مسك الليل

شارع طويل فيه عواميد نور كتير بس لسة مضلم ، شجر كئيب عجوز قرب يموت متوزع في كل حتة في الشارع ، وعالرصيف هي قاعدة ، مربعة ولابسة اسود ، سرحانة في ولا حاجة ، حزينة باين على وشها ، ودمعة مسكاها بالعافية خلت عنيها تلمع ، كانت قادرة تشم ريحة الشتا مع إنه لسة صيف ، ناس وعربيات تعدي محدش شايفها ، بس هي شايفاهم كلهم مجرد خيالات ، في أغنية شغالة "أغنية مسك الليل" ، هي مش مركزة مع الأغنية مش سامعاها كويس ، هي مش هنا ، بس جواها حافظ الأغنية و بيغنيها ، هي مش عاوزة تكلم أو تسمع حد ، مش عاوزة تشوف حد ، مش عاوزة حد يسألها مالك ولا حتى يطبطب عليها ، عشان مجرد لمسة هتغير كل حاجة هتخليها تعيط وتنهار ... واتوحشت اتوحشت اتوحشت ، اتوحشت الطرقان ، حتى اللي كرهوني .. اتوحشتك

الخميس، 29 مارس، 2012

لا شـئ ..

أنا رفات انسان عاش مجهولا ومات مجهولا .. أنا رماد نار اشتعلت ولم يشعر بها أحد فانطفأت وحدها .. أنا بضع قطرات ندى تأتي صباحا وتختفي .. أنا بقايا مشاعر دفينة متناسية بقلب كالحجر .. أنا نسمة هواء تمر عليكم ولا تبقى .. أنا لا أترك أثرا .. أنا لا أحدث فرقا .. أنا لا أبقى طويلا بقلبكم أو ذاكرتكم .. وجودي من عدمه لا يختلف .. تلك هي أنا .. لا شئ .. فلماذا أكن وأنا لا شئ ؟ لماذا أهتم ؟ ، لماذا أتألم ؟ ، لماذا أبقى ؟!

نبتون

بعيدا جدا عن الواقع .. أذهب لأبحث عن حياة أخرى ، حياة جديدة كما في أحلامي .. نوستالجيا .. لحياة لم أعشها قط ولكن أشتاق إليها .. أريد أن أتوه في مكان بعيد عن كل شئ ، أن أهرب وأترككم خلفي ، لا التفت إليكم ولا أفكر فيكم .. أريد ألا أقلق وألا أخاف .. أحتاج إلى الهدوء والصمت .. نوستالجيا .. أشتاق إلى أشياء لا أمتلكها ، أيمكن الحنين لذكريات لم تحدث ؟  

الجمعة، 2 مارس، 2012

فكر مجنون

الاعتياد على الاكتئاب .. ذلك الشعور الذي يتملكك عندما لا تكون حزينا .. احساس بأن هناك شيئا غريبا يحدث .. لا تكون مرتاح .. شيئا جديدا غير معتاد عليه .. و فور احساسك بتلك الغربة .. تبحث عن أي مشكلة من حولك .. وتنجح في تكبيرها و مضاعفتها لتصبح عقبة أمامك .. شيئا تفكر في إيجاد حلول له .. وتشغل عقلك به لتمنع نفسك من التفكير في أشياء أخرى .. عندها تشعر بالألفة والطمأنينة .. تخلق الحزن من لا شئ كي لا تشعر بأنك فقدت هويتك .. شخصيتك الكئيبة النكدة .. ولكن الحقيقة أنه لا يوجد احساس أسوأ من أن تتذوق طعم السعادة ولا تستسيغه .. فأي مجنون يهرب من السعادة لمجرد الخوف من تجربة شئ جديد .. أي مجنون يؤمن بأنه كتب عليه الحزن للأبد فيستسلم له